القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر أخبار

مفاجأة مصور فتاة سيشن سقارة سهل دخولها ودفع أموال ا للأمن الإداري ...

 مصادر: القبض على سلمى الشيمي والمصور و 6 إداريين في حادثة "فتاة سيشن سقارة ".






ألقت القوات الأمنية بوزارة الداخلية القبض على عارضة الأزياء والنموذج الإعلاني سلمى الشيمي (سلمى الشيمي) الملقبة بـ"فتاة سيشن سقارة" و التي تسببت في جدل على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بعد انتشار صورتها في منطقة سقارة الأثرية.



وتشير مصادر أمنية إلى أن الشرطة ألقت القبض على الفتاة والمصورة وأربعة إداريين ومفتشين اثنين بسبب تجاهلهم خلال قيامهم بعملهم.



وقال مصدر مطلع من وزارة السياحة والتراث الثقافي لـموقع "مصراوي" إن إحدى العاملين قابلها في ملهى ليلي ، واتفقا على التقاط الصور في منطقة سقارة الأثرية ، ثم وصل 3 أشخاص بقيادة المصور إلى العارضة حيث التقط صوراً لها أمام هرم سقارة.



وأضاف المصدر أنهم اتفقوا على أن ترتدي العارضة عباءة سوداء عند دخولها بوابة المنطقة الأثرية حتى لا تلفت الانتباه ، ثم تنزعها عند وصولها إلى موقع التصوير الذي يبعد حوالي 3 كيلومترات عن المدخل الرئيسي للموقع الأثري.





وقال المصدر: `` وبالفعل وصلت سلمى الشيمي لموقع التصوير ودفعت ثمن تذكرة الزيارة الاعتيادية ظهر الأربعاء الماضي وليس تذكرة جلسة التصوير ، والعارضة كانت في هرم ساجارا. والتقطت الكثير من الصور في أماكن مختلفة أمامها ، ونشرت مزيدا من الفيديوهات بعد يومين  فقط من التصوير ".


بعد أن انتهى الجميع من التصوير ، غادروا المكان بعد أن ارتدت العارضة نفس الفستان الذي جاء به. في صورة نُشرت بعد يومين من إطلاق النار ، علقت العارضة: "في حالة الطوارئ ، تم العثور على الملكة ملبنتيتي التي ترجع أصولها لللعائلة الجاحدة".


بعد انتشار الصور على مواقع التواصل الاجتماعي ، بدأت منطقة سقارة القديمة في التحقيق . ولإجراء تحقيق داخلي أحال الفريق مفتشين أمنيين مسئولين عن المنطقة أثناء التصوير وأرسلهما إلى الوزارة عبر تطبيق واتساب.


من جهة أخرى ، قال مدير منطقة آثار صقارة محمد يوسف في تصريح خاص لـ موقع "مصراوي" اليوم ، إن حادثة الفتاة المسماة "فتاة سيشن سقارة" قد تم تحويلها إلى التحقيق.




وأضاف يوسف: "هذه الحادثة غامضة ومثيرة للجدل لأنها نفذت في مكان فارغ وليس في مقبرة قديمة ، فهذه صور عادية ، لكنها حدثت في هذا الشأن. خطأ أنها كانت تحمل شعار فرعون في يدها ، ويبدو أنها التقطت هذه الصور عندما لم يكن هناك أحد من علماء الآثار أو العمال في المنطقة الأثرية ، لأنها منطقة مفتوحة ،ولا أحد يسير في المكان  خلف الزائرين ، لأننا في ههاته الحالة بحاجة إلى نفس رجال الأمن مثل عدد الزوار في المنطقة ، وهو أمر صعب.


وأضاف المسؤول عن منطقة آثار الصقارة: `` ما يفاقم أزمة هذه الصور وانتشارها على مواقع التواصل الاجتماعي أنها دخلت الفتاة سرًا وتم تصويرها بدون إذن وأنها لم تستغرق وقتًا طويلاً ، حيث أنه لم يستغرق الفيديو الذي صورته سوى ساعة ونصف.



وأضاف يوسف: "هذه الفتاة ترتدي عباءة سوداء, دخلت مع شخص التقط صورا لها,  في هذا المكان خلعت عباءتها لالتقاط الصور. لو كانوا أسرة عادية لما كنا لنتابعها. "


وأضاف المسؤول عن منطقة آثار سقارة: "ما لم يكن هناك فظاعة واضحة ، ليس لدينا تعليمات لمنع الفتيات من ارتداء ملابس غير محتشمة ، وأنه يمكن للجميع ارتداء الملابس كما يحلو لهم ، والسائحون يرتدون أكثر من هذا ، ولا أحد يلمسهم ".


وتابع يوسف: “أجرينا تحقيقات من جميع النواحي ، وخلال هذه الفترة استدعينا مراقبين أمنيين مسؤولين وأصدرنا بياناتهم وأقوالهم أرسلناها إلى الوزارة عن طريق واتسآب ، وسنكون في الفترة المقبلة أكثر دقة في إجراءات البحث في الداخل ".


بعد نشر هذه الصور على نطاق أوسع ، قامت وزارة السياحة والآثار بتحويل الواقعة إلى النيابة للتحقيق في الحادث واتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة.


صرح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيري أن وزارة السياحة والآثار حرصت دائما على الحفاظ على المواقع الأثرية وتاريخ الحضارة المصرية القديمة ، وبعد تحقيق النيابة العامة في حادثة التصوير، أكد المتحدث نفسه أن كل من يخطئ بالآثار والحضارة المصرية سوف يتم عقابه.

reaction:

تعليقات