القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر أخبار

نوع طعام السحور یؤثر على الشعور بالعطش والجوع

 لتفادي العطش في نهار رمضان جرب ما يلي



المأكولات الغنیة بالألیاف تخفف الشعور بالجوع والقلیلة الملح والغنیة بالبوتاسیوم تخفف العطش


المأكولات الغنیة بالألیاف


یأتي شھر رمضان الفضیل ھذه السنة في عز الصیف حیث یكون عدد ساعات النھار الأطول خلال العام مما یزید من صعوبة الصیام، ولذلك یجب على الصائم الانتباه لنوع الطعام والسوائل التي یتناولھا وخاصة على وجبة السحور.


تعد ھذه الوجبة أساسیة خلال شھر رمضان من الناحیة الصحیة، لأنھا تمد الصائم بالطاقة والسوائل اللازمة له طوال النھار، ولنوعیة الطعام تأثیر على الشعور بالعطش والجوع، ولیس كمیته فقط.


یفضل تأخیر وجبة السحور قدر الإمكان للتخفیف من الشعور بالجوع خلال وقت الصیام، وتناول كمیة كافیة من الطعام وخاصة إذا كان العمل خلال النھار یتطلب جھداً بدنیاً، كما یفضل تناول الأطعمة التي تھضم ببطء كاللحوم والبروتینات الأخرى أو الحاویة على الألیاف مثل الحبوب الكاملة والبقول والخضار والفواكه لأنھا تبقى لمدة طویلة بالمعدة ولا تسبب ارتفاعا سریعا بسكر الدم.


أما العطش والذي یعد أصعب ما یعاني منه الصائم، یمكن التغلب علیه أو التقلیل من حدوثه بعدم المشي تحت أشعة الشمس قدر الإمكان وخاصة في أوقات الظھیرة.


بالإضافة لعلاقة الشعور بالعطش مع كمیة السوائل بالجسم، إلا أنھا لیست دائما ھي الحالة، إذ إن زیادة كمیة الصودیوم في الجسم تؤدي إلى الشعور بالعطش، ولذلك یُنصح الصائمون بعدم تناول الأطعمة المالحة على السحور كاللحوم والأسماك المملحة والمكسرات والشیبس وكذلك التقلیل من البھارات لأنھا تزید من الشعور بالعطش.


أما كمیة الماء، فیفضل تناول الماء طوال الفترة من الإفطار إلى السحور بكمیات معتدلة وذلك للحفاظ على كمیته ثابتة في الجسم فتناول كمیة كبیرة دفعة واحدة تؤدي إلى التخلص منھا بسرعة.


كما یفضل عدم تناول المشروبات الحاویة على الكافیین بسبب تأثیره المدر للماء، وللفواكه تأثیر جید في التخفیف من العطش لما تحتویه من البوتاسیوم الذي یخفف من الشعور بالعطش.

reaction:

تعليقات