القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر أخبار

أسلوب استخدام الأنسجة للمواد الغذائیة

أسلوب استخدام الأنسجة للمواد الغذائیة


الأنسجة



1 ـ في الدماغ:

یحصل الدماغ على الطاقة من الجلوكوز بشكل رئیسي وإجباري حیث یستھلك الدماغ 120 جم من الجلوكوز بینما یستھلك الجسم یومیاً 200 جم من الجلوكوز بما فیه الدماغ، أي أن الدماغ یستھلك ثلث أو ربع السعرات الحراریة التي یستھلكھا الجسم، أي ما یعادل 500 سعر حراري علي الرغم من أن وزنه 2 %من وزن الجسم ونظراً للأھمیة الحیویة للدماغ فإنه في حالة نقص الإمداد السكري الخارجي بسبب الصیام الطویل أو المجاعة الشدیدة فإن 50 %من الجلوكوز یستبدل باستخدام الأجسام الكتیونیة الجلیوكوجین كمصدر للطاقة لذا فھو یعتبر فقیراً بمصادر الطاقة.



2 ـ في العضلات:

لھا القدرة على استخدام مصادر متعددة للحصول على الطاقة فھي تستخدم الجلوكوز والأحماض الدھنیة والأجسام الكتیونیة وتحولھا إلى ثاني أكسید الكربون وماء.

فبعد وجبات الطعام ومع توفر الأنسولین تقوم العضلات بتخزین الجلوكوز بشكل جلیكوجین عضلي حیث تحتوي العضلات على 400ـ500 جم منھ وتمتص العضلات الأحماض الأمینیة حیث تصبح جزء منھا كما تقوم باستخدام الأحماض الدھنیة المتوفرة في الدم كمصدر أساسي ورئیسي للطاقة اللازمة للعضلات.

أما في حالة ما بین الوجبات فإن العضلات تستخدم كلاً من الجلایكوجین المخزن بھا والأحماض الدھنیة على النحو التالي : ففي حالة الراحة تعتمد على استخدام الأحماض الدھنیة أما في حالة التمارین والعمل السریع تعتمد استخدام الجلایكوجین أولاً ثم الدھون وأثناء الصیام الطویل فإنھا تعتمد على الأحماض الدھنیة الواردة من الأنسجة الدھنیة لنفاذ الجلایكوجین وفي حالة تكون الأجسام الكتیونیة كما في حالة تناول الوجبات عالیة الدھون قلیلة الكربوھیدرات أو الصیام الطویل فإن العضلات تفضل استھلاك الأجسام الكتیونیة أولاً لتخلیص الجسم منھا.


إذا نفذ مخزون الجسم من الدھون یبدأ في استخدام البروتینات الھیكلیة (أھمھا العضلات) في إرسالھا بشكل أحماض أمینیة إلى الكبد لتحویلھا إلى جلوكوز أو استخدامھا كطاقة مما یؤدي إلى نقصان الوزن والنحول الشدید كما یشاھد في الشعوب التي تعاني من المجاعات ومرضى السكر خاصة المعتمدین على الأنسولین.



3 ـ في الكبد :

یخزن الكبد 80 ـ 100 جم من الجلایكوجین یكفي نصف حاجة الجسم من السكریات (الجلوكوز) لیوم واحد وذلك بین الوجبات ویدخل الجلوكوز خلایا الكبد بسھولة مثل الدماغ دون الحاجة إلى الأنسولین ھذا ویقوم كل من إنزیم جلوكوكینیز Kinse Gluco الموجود في الكبد فقط وإنزیم ھیكسوكینیز Hexo Kinase الموجود في الكبد وكل خلایا الجسم بتحویل الجلوكوز إلى جلوكوز 6 فوفسفات والجدیر بالذكر أن الجلوكوكینیز الموجود في الكبد یزداد نشاطھ بازدیاد إفراز الأنسولین ونقصان الھرمونات المضادة للأنسولین أما الھكسوكینیز فلا یتأثر بأي من تلك الھرمونات مما یؤھل الكبد لتوفیر الجلوكوز والجلایكوجین في حالة توفر الأنسولین أو نقصه.

ففي حالة تشبع یقوم الكبد بتخزین الجلوكوز على شكل جلایكوجین كما یؤستر الأحماض الدھنیة لیحولھا إلى جلسریدات ثلاثیة ،وعند تناول وجبات بھا كمیة كبیرة من البروتینات وامتصاص ما تحتاجه العضلات وباقي الأعضاء منھا فإن الفائض منھا یستخدم مصدر للطاقة له حق الأولویة وذلك بنزع مجموعة الأمین منھا وتحویلھا یوریا تخرج في البول والجزء الكربوني یستخدم كمصدر للطاقة لتخلیق الجلوكوز منه وتخزینه من بعض الأحماض الأمینیة. أما في حالة الصیام الطویل فیستنفذ الكبد جمیع مدخراته من الجلایكوجین بتحویل الجلایكوجین إلى جلوكوز ـ6ـ فوسفات وتحت تأثیر إنزیم جلوكوز ـ 6ـ فوسفاتیز Phosphatase-6 -Glucose الذي ینشط بنقصان الأنسولین وارتفاع الھرمونات المضادة، وأھمھا الجلوكاجون (وھو موجود في كل من الكبد والكلیة والمشیة والصفیحات الدمویة) یتحول إلى جلوكوز ینطلق إلى الدم ثم یقوم الكبد بعد استنفاذ كل مدخراته في الجلایكوجین بتحویل الأحماض الدھنیة إلى أجسام كتیونیة وكذلك یقوم بتحویل الأحماض الأمینیة إلى جلوكوز Gluconeogenesis لتأمین حاجة الدماغ والنخاع الشوكي والكریات الحمراء والبیضاء.



4 ـ في الأنسجة الدھنیة

الشخص الذي وزنه 72 یملك 12 كجم من الدھن ـ تعطى طاقة قدرھا 90000 سعر حراري ـ كیلو كلوري تؤمن الطاقة للجسم لمدة شھرین والشخص الذي لدیه 50 كجم من الدھن لدیه طاقة تكفي جسمه لمدة نصف سنة. في حالة توفر الموارد الغذائیة فإن عملیة البناء تبدأ. فالدھون تدخل الدم بشكل بروتین دھني وفي حالة توفر الدھون في المواد الغذائیة فإن الأملاح الصفراویة تساعد على عملیة استحلابھا وجعلھا بشكل مستحلب. وعندما تمر الجلسریدات الثلاثیة عبر الأغشیة المخاطیة للأمعاء وترتبط مع اللیبوبروتین Lipoprotein حیث یتكون معقد اللیبوبروتین Complex Lipoprotein أو ما یسمى بالدقائق الكیلوسیة Chylomicrons والذي یمر عبر القناة اللیمفاویة الصدریة Duct Thoracic ثم تصب في الدم ومنھا یدخل جزء إلى الكبد حیث یعدل كیماویة وغالبیة الدھون الموجودة في الدم تصل إلى الأنسجة الدھنیة والتي یتوفر على جدار أوعیتھا الدمویة إنزیم اللیبوبرتین لیبیز Lipase Lipoprotein الذي ینشط بوجود الأنسولین والذي یخلص الأحماض الدھنیة من معقد اللیبوبروتین وفي داخل الأنسجة الدھنیة یعاد استراتھا مع الجلسرین المخلق من الجلوكوز على ھیئة الجلسریدات الثلاثیة التي تناسب الجسم البشري حیث تخزن ھناك. كما یمكن تخلیق الأحماض الدھنیة من الجلوكوز والذي یدخل الأنسجة الدھنیة تحت تأثیر الأنسولینوبھا یتحول إلى إستیل كوانزیم A ویعاد تكثیفھ وتتكون الأحماض الدھنیة المختلفة منھا حسب أنواع الأحماض الدھنیة التي یحتاجھا الجسم والأحماض الدھنیة المخلقة في الجسم لا تزید عن 16 ذرة كربون.



أما في حالة نقصان الوارد الغذائي في الجسم فالدھون تشارك في إمداد الطاقة للجسم فتحت تأثیر نقصان الأنسولین وحث الھرمونات المضادة ینشط Lipase Intracellular الذي یحلل الأحماض الدھنیة ثم تنطلق إلى الدم وفي مختلف أنسجة الجسم وخاصة العضلات وتحت تأثیر بعض الإنزیمات التي ینشطھا نقصان الأنسولین وزیادة الھرمونات المضادة تتحول الأحماض الدھنیة إلى إستیل كوانزیم A وھذا بدوره یدخل إلى دورة كریب ولیعطینا كمیة عالیة من الطاقةATP.

reaction:

تعليقات